نظم برنامج الدعم النفسي الاجتماعي، الذي يديره مركز الخدمة المجتمعية في الجامعة لخدمة ‏المرضى في المستشفيات، نشاطاً ترفيهياً داعماً للأطفال من مرضى السرطان وذويهم وهادفا ‏في مستشفى النجاح الوطني، وذلك ضمن سلسلة النشاطات الدورية الداعمة التي يقوم بها ‏البرنامج. وقد جاء تنفيذ هذا النشاط بجهود فريق من المتطوعين من كلية الطب في جامعة ‏النجاح الوطنية، وتضمن النشاط تنفيذ سلسلة من الفعاليات شملت فقرات ترفيهية، إضافة إلى ‏الرسم والتلوين وقراءة القصص، وفي نهاية الاحتفال تم تقديم الطلبة هدايا على الأطفال البالغ ‏عددهم 17 طفلاً مع أفراد وعدد من أفراد أسرهم.‏

وقد أشارت منسقة البرنامج دينا القدومي إلى أن هذا النشاط يشكل نموذجاً من أنشطة البرنامج ‏المتنوعة التي تشمل إلى جانب الأنشطة الترفيهية الجماعية تقديم الرعاية النفسية الاجتماعية ‏الفردية للمرضى وأسرهم في عدد من أقسام المستشفيات التي يتعاون معها البرنامج، مثل ‏مرضى الفشل الكلوي والأورام والأطفال، وعبرت عن تقديرها لجهود المتطوعين الذين يشكلون ‏العمود الفقري للبرنامج، وشكرت بشكل خاص فريق العمل التطوعي من طلبة كلية الطب ‏الذين شاركوا في النشاط ومولوا تكاليفه كاملة. وقد اعرب عدد من المرضى وذويهم عن ‏سعادتهم الكبيرة بهذا النشاط الذي يساهم بشكل كبير من التخفيف من حدة الضغوط النفسية ‏على المرضى وعائلاتهم، وأعربوا عن أملهم بأن تعمل إدارة المستشفى على مواصلة هذا النوع ‏من النشاطات.‏

من جانبه أعرب الأستاذ بلال سلامة مدير المركز عن أهمية هذا البرنامج وأكد على ضرورة ‏توفر الخدمة الاجتماعية في المجال الطبي في مستشفياتنا متمنياً على وزارة الصحة وإدارة ‏المستشفيات الأهلية تأسيس وحدات دائمة للخدمة الاجتماعية في المستشفيات، وأضاف أنه ‏رغم محدودية موارد البرنامج واعتماده على المتطوعين أساساً فإن النتائج التي يحققها تشير إلى ‏الأهمية الكبيرة لهذا المجال في خدمة المرضى. ‏


عدد القراءات: 28