يواصل مركز الخدمة المجتمعية والتعليم المستمر في جامعة النجاح الوطنية من خلال برنامج تاهيل المسكن ‏وهو أحد برامج المركز الرئيسية اعمال تأهيل مساكن السر المعسرة وذلك لتحسين الظروف الصحية ‏والاجتماعية لهذه الأسر. ‏


حيث قام البرنامج خلال الشهرين الماضيين انجاز (8) حالات بتبرع كريم ومشكور من اصدقاء المركز ‏والمؤمنين برسالته اضافة الى ايرادات تبرعات بطاقة الخير التي يساهم طلبة الجامعة بشراءها لدعم برامج ‏المركز المختلفة وبالشراكة والتعاون مع عدد من الجهات المحلية في انجاز هذه الحالات ..‏

وتوزعت هذه الحالات ( 4 حالات في نابلس، 4 حالات في القرى المحيطة)، منها (6 حالات لأسر فقيرة، 2 ‏حالتين لمسنات)‏

‏ من أبرز هذه الحالات، حالة (م،ش) من بلدة سبسيطة وهي أسرة فقيرة مكونة  من (6 أفراد بالاضافة الى ‏الجدة) يسكنون في بيت متواضع يعاني من سوء وضع بلاط الأرضيات في كامل المنزل، ومن خلال الشراكة ‏مع بلدية سبسيطة وبعض الجهات المحلية في البلدة تمت اعادة تبليط أرضيات الغرف ببلاط جديد.‏

ومن الحالات الأخرى التي برزت حالة (و،أ) من بلدة قبلان وهي أسرة فقيرة لديا طفل معاق حركي يستخدم ‏الكرسي المتحرك وبسبب سوء وضع الطريق المؤدي الى مدخل بيته، تجد عائلته صعوبة في إدخاله وإخراجه ‏من البيت. لذا وبالتعاون مع جمعية الشبان المسيحية وبالشراكة مع بلدية قبلان تم عمل مدة إسمنتية على كامل ‏الطريق المؤدي لبيته لتسهيل تنقله خارج المنزل.‏

كما تعامل البرنامج مع حالة مريضة بالفشل الكلوي في قرية عزموط تعيش في غرفة واحدة ليس فيها اشتراك ‏كهربائي كما أن الحمام لا يوجد به باب، فقام البرنامج بالتعاون مع المجلس القروي وبالتنسيق مع شركة كهرباء ‏الشمال وبمساهمة مشكورة من جمعية التضامن الخيرية بعمل اشتراك كهربائي، وقام المركز بتركيب باب ‏ألمنيوم للحمام وشباك للغرفة.‏

بالاضافة الى العديد من الحالات التي قام فيها البرنامج بتقديم  فيها استشارات ومتابعة هندسية لأعمال التدخل.‏

وذكر م. اسامة بني عودة عن تقديره لمن شارك في التدخل في هذه الحالات سواء كانت من خلال الجهود ‏المادية او المعنوية، وخاصة طلاب مساق خدمة المجتمع الذين يرفدون المركز من خلال تسويق بطاقة الخير ‏لتمويل انشطة التي يقوم بها المركز.‏

وبدوره شكر أ. محمد الجيطان الأخصائي الاجتماعي الجهود التي قام بها طاقم المركز ومتطوعينه، كما اشاد ‏بالمتبرعين الكرام الذين ساندوا تمويل الحالات التي يقوم البرنامج بالتدخل بها، حيث أن ان السكن الصحي ‏الملائم حق من حقوق المواطن. ‏


عدد القراءات: 46