أنهى برنامج تأهيل المسكن، أحد برامج مركز الخدمة المجتمعية والتعليم المستمر في جامعة النجاح ‏الوطنية، مشروع "تأهيل المسكن للأسر المعسرة في محافظة نابلس" الذي تم بمنحة مقدمة من منظمة ‏أوبك للإنماء الدولي  ‏OFID‏ وبتمويل الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي. وكان ‏المشروع ذا طابع هندسي اجتماعي حيث شمل على:‏

أولا:  تنفيذ التدخل في 60 حالة من الحالات التي يتابعها البرنامج، منها تأهيل 5 مدارس لتصبح ‏ملائمة للطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة، وتوزعت باقي الحالات على أسر فقيرة تضم أكثر من 315 ‏فرداً، وكانت موزعة على النحو التالي:‏

  • ‏13 أسرة تعيلها إمرأة
  • ‏11 حالة من حالات ذوي الاحتياجات الخاصة
  • ‏7 حالات من المسنين
  • ‏24 عائلة فقيرة

ثانياً: الانتهاء من إقامة 20 نشاطاً ترفيهياً ورحلات استهدفت أطفال الفئات المستهدفة من مختلف ‏تجمعات محافظة نابلس التي عمل فيها المشروع وذلك بالتعاون مع برنامج التعليم المجتمعي المساند ‏الذي يوفره المركز في هذه التجمعات، واستفاد منها أكثر من 525 طالباً وطالبة.‏

ثالثاً: عمل 10 دورات تدريبية في مواضيع: السلامة العامة، الدفاع المدني، الإسعاف الأولي، التغذية، ‏وغيرها من المواضيع لمتطوعي المبادرات المجتمعية في مناطق عمل المشروع.‏

وأشار منسق البرنامج المهندس أسامة بني عودة بأن الحالات التي استهدفها البرنامج مدرجة في ‏المعظم على قوائم مديرية الشؤون الاجتماعية، حيث عمل البرنامج على تأهيل هذه المساكن بالشراكة ‏مع عدد من الجهات الشريكة، سواء كانت جهات من المجتمع المحلي أو من المؤسسات المجتمعية ‏ذات الصلة. وأضاف بأن طاقم العمل المؤلف من المهندسة ولاء كيلاني والباحثين الاجتماعيين  رنا ‏عوض وبهيج نصاصرة قد شكلوا طاقماً متكاملاً طيلة مدة المشروع، والتي امتدت على مدار 24 شهراً، ‏حيث عملوا جنباً الى جنب في التداول في المهام الموكلة إليهم من اختيار وفرز الحالات حسب ‏الأولوية والبحث عن مصادر أخرى لتمويل الحالات إلى جانب المبالغ المخصصة من جهة التمويل ‏الأساسية، وكتابة التقارير الفنية والإجتماعية ومتابعة الحالات فنياً واجتماعياً، ومن ثم تحديد التدخل ‏المطلوب بالمشاركة الفعّالة للأسر المستفيدة بما يلبي حاجاتها المادية والاجتماعية.‏

إلى جانب هذا المشروع استمر المركز في تأهيل عدد من الحالات المتفرقة في مدينة نابلس وغيرها ‏بتمويل من صندوق لجنة ملتقى الخير التابعة للمركز ومن تبرعات أهل الخير في المحافظة، بهدف ‏رفع مستوى البيئة السكنية للأسر الفقيرة لجعلها أكثر ملاءمة وأكثر صحية ورفع الوعي لدى المواطنين ‏ نحو حقهم في المسكن الصحي والملائم.‏

وذكر السيد بلال سلامة مدير مركز الخدمة المجتمعية والتعليم المستمر أن هذا المشروع مكّن المركز ‏من توسيع خدماته في مجال تأهيل مساكن الأسر المعسرة، وأكد أن المركز سيستمر في متابعة ‏البرنامج ولو بوتيرة أقل في هذا المجال الذي ينفرد المركز فيه انطلاقاً من إيمانه بأن المسكن الصحي ‏حق إنساني يجب العمل على تحقيقه للجميع. وقدم مدير المركز شكره للعاملين في المشروع على ‏جهودهم وتدخلاتهم الخلاقة وللصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي على دعمه لهذا ‏المشروع.‏


عدد القراءات: 25