يواصل مركز الخدمة المجتمعية والتعليم المستمر في جامعة النجاح الوطنية مسيرة العطاء في مختلف برامجه التي تستهدف الفئات المهمشة والعائلات المستورة في مدينة نابلس والتجمعات السكنية المحيطة بها.. فقد واصل برنامج تاهيل المسكن وهو أحد برامج المركز الرئيسية اعمال التدخل والتأهيل لتحسين الظروف الصحية والاجتماعية لهذه الأسر. 
فقد أنجز البرنامج خلال الفترة الماضية العديد من الحالات بتمويل محلي من المتبرعين من اصدقاء المركز والمؤمنين برسالته اضافة الى ايرادات تبرعات بطاقة الخير التي يساهم طلبة وأساتذة الجامعة بشراءها لدعم برامج المركز المختلفة وبالشراكة والتعاون مع عدد من الجهات المحلية لانجاز هذه الحالات .. 
تم تسجيل عدد من قصص النجاح، ومن اهمها، حالة (ع،ع) في بلدة بيتا وهي سيدة تعيل أسرة مكونة من   (6 أفراد) تسكن في بيت مسـتأجر مكون من غرفة واحدة ومنافعها، ومن خلال أهل الخير في البلدة وبعض الجهات المحلية تم بناء منزل جديد لهذه الأسرة وتشطيبه وكان دور المركز من خلال المساهمة في أعمال القصارة الخارجية والداخلية في البيت.
ومن الحالات الأخرى التي برزت حالة (ق،ص) في مدينة نابلس وهي أسرة فقيرة مكونة من (6 أفراد) كانت تسكن في بيت يفتقر للظروف الصحية المناسبة للعيش الكريم ومكون من غرفة ومنافعها، وبجهود الايادي الطيبة في هذا البلد وبالشراكة مع المركز تم تشطيب شقة للعائلة آلت اليهم من خلال الورثة ... لتنتقل العائلة للسكن في بيت ملائم صحيا و أوسع من البيت القديم ..
بالاضافة الى العديد من الحالات التي قدم فيها المركز استشارات ومتابعة هندسية لأعمال التدخل ومنها حالة (ص،ك) في قرية نصف اجبيل وهي أسرة تعيلها سيدة مكونة من (3 أفراد) يسكنون في بيت قديم ومتواضع يعاني من دلف وتلف في التمديدات الكهربائية وبغرفة غير مبلطة .. فقام المركز بالاشراف الهندسي على أعمال التدخل وبتمويل كريم من جمعية دار العطاء الخيرية، والتي شملت تأهيل التمديدات الكهربائية وتبليط غرفة الأولاد بالاضافة الى تركيب ابواب حديد خارجية وعمل مدة ميلان لسقف البيت.
وبدوره اعرب م. اسامة بني عودة عن شكره لمن ساهم وشارك في انجاز في هذه الحالات سواء كانت من خلال الجهود المادية او المعنوية، وخاصة طلاب مساق خدمة المجتمع الذين يرفدون المركز من خلال تسويق بطاقة الخير لتمويل انشطة التي يقوم بها المركز، وخاصة برنامج تأهيل المسكن للاسر الفقيرة والذي يعمل على تحسين الظروف الحياتية والصحية للعائلات المستورة من خلال تحسين وتأهيل مرافق المسكن.
مدير مركز الخدمة المجتمعية والتعليم المستمر بلال سلامة، أشاد بجهود طاقم المركز ومتطوعينه، كما اشاد بالمتبرعين الكرام الذين ساندوا تمويل الحالات التي يعمل المركز على متابعتها. وأشار الى ان السكن الصحي الملائم حق من حقوق المواطن. واهاب بكافة الجهات الرسمية والأهلية مد يد العون لتحسين مساكن الأسر المعسرة، وان المركز يفتح باب المشاركة لكافة المعنيين، لاستثمار خبرته المتراكمة في هذا المجال.
 
 


عدد القراءات: 38