• حالة المسنة (خ. ن) التي كانت تعيش في غرفة اشبه بحضيرة حيوانات حتى أن الحيوانات كانت ‏تشاركها المكان وقد كانت في وضع صحي ونفسي يعجز الكلام عنه وبالتعاون والتنسيق مع ‏مديرية الشؤون الاجتماعية وبمساندة لجنة خدمات المخيم تم نقل المسنة الى جمعية الهلال ‏الأحمر حيث كانت تتضور جوعاً وعطشاً وبعد عدة أيام تبدل الحال رأساً على عقب حيث بدت ‏السيدة في حالة مختلفة تماماً والابتسامة تعلو وجهها وهي في قمة السعادة.‏
  • السيدة (ن، م) من احدى القرى القريبة من مدينة نابلس، هي سيدة ارملة وهي المعيل الوحيد ‏لأبنتها الوحيدة وهي طالبة جامعية ومتفوقة. تعيش في بيت متواضع مكون من غرفة واحدة ‏متواضعة وتعاني من الدلف وهي غرفة النوم وملاصق لها المطبخ والوحدة الصحية سقفهما من ‏الصفائح المعدنية المهترئة ويفتقر المطبخ والواحدة الصحية الى ابسط الشروط الصحية اللتكون ‏ملائما لحياة الانسان. فقام برنامج تأهيل المسكن وبالتعاون مع أهل الخير من خلال أحد طلاب ‏الجامعة من نفس البلدة ببناء غرفة جديدة للعائلة والعمل جارٍ لتشطيب هذه الغرفة وبناء مطبخ ‏ووحدة صحية جديدة في الغرفة القديمة مناسبة صحياً.‏
  • الطفل (ع) في الصف السابع الاساسي كان يعاني من مشاكل اسرية كبيرة حيث كان كان يعنف ‏بشكل كبير من الاب والام ويضرب بادوات حادة مما جعله يتراجع في دروسه رغم ان تحصيله ‏المدرسي مرتفع وهذا جعله يتصرف بصورة حادة وعنيدة مع الاسرة مما زاد من حدة العنف عليه ‏وبعد تدخل مركز الخدمة المجتمعية ضمن برنامج  التعليم المجتمعي المساند وبالتعاون مع مدير ‏المدرسة اصبح الان وضع "ع" افضل بكثير واصبح يعيش في جو من التفاهم والامان والحوار ‏مع والديه واصبح وضعه الاكاديمي مستقرا.‏

عدد القراءات: 21