بعض الحالات المتميزة في الباب المفتوح لأسرة فقيرة (س) قطع عنها التيار الكهربائي لمدة تزيد عن ثلاث شهور ‏بسبب تراكم أثمان الكهرباء وأجرة السكن على تلك الأسرة، وهنا بادرنا وبعد الاتصال مع البلدية وبعض متبرعي ‏المركز بعمل اشتراك جديد باسم رب الأسرة وأمكن إعادة التيار الكهربائي وكان التعبير الذي تلفظت به الزوجة ربة ‏الأسرة "لقد أعدتم لنا الحياة ".‏

أما الحالة الثانية فهي لرب أسرة (أ) مريض يعاني من انيما حادة ويحتاج شهريا إلى ما لا يقل عن 4 وحدات دم ‏وقد أغلق في وجهه كل النوافذ للحصول على وحدات وعبر علاقتنا المتميزة مع بنك الدم في مستشفى رفيديا وفرنا ‏لـ (أ) احتياجاته من وجبات الدم وكذلك أمكن تسديد بعض ديونه من تلك الوحدات.‏

ولا ننسى حالة الطفل (ص) ذو الاثنا عشر ربيعا والذي كانت لديه صعوبات شديدة، وبعد العمل معه لمدة شهرين ‏متتالين عبر المتطوعة الأخصائية منار تبين لنا بأن (ص) مشكلته هي ذات بعد نفسي اجتماعي وليس أكاديمي ‏ومن هنا تم وضع خطة العمل بما يتلاءم مع الاحتياجات النفسية والاجتماعية مع الطفل (ص) مما أحدث طفرة ‏في شخصية وسلوك الطفل مما أنعكس ايجابيا وبشكل واضح على التحصيل العلمي له.‏


عدد القراءات: 16